هذه المدونة

تقدم نماذج متنوعة لحسابات التكاليف و التحليل المالى ، و ذلك نظرا لأهمية هذا المجال فى أى منشأة ، سواء كانت صناعية أو تجارية أو خدمية ، و تساعد هذه النماذج على تحقيق أهداف محاسب التكاليف من عمليات القياس و الرقابة و إتخاذ القرارات الإدارية ، و التى تؤثر بشكل كبير على ربحية الشركات ، كما تقدم هذه المدونة العديد من المعلومات و المقالات التى تساعد محاسب التكاليف على تطوير الأداء المحاسبى و يصل إلى درجة الإحتراف فى محاسبة التكاليف .

تكاليف الجودة: الأهمية وإمكانية الترشيد


تكاليف الجودة


 تكاليف الجودة: 

تُعرف تكاليف الجودة بأنها مجموع التكاليف التي تُنفق في المنشأة أو الوحدة الإنتاجية لضمان تقديم المنتج إلى المستهلك حسب متطلباته ورغباته. إذن هي مجموع التكاليف التي يتحملها المنتج والمتعلقة بتحديد مستوى لجودة المنتج وتحقيقه والتحكم فيه وتقييم مدى مطابقة مواصفات المنتج مع متطلبات ورغبات المستهلك.

أهمية تكاليف الجودة

تُعد تكاليف الجودة ذات أهمية بالغة بالنسبة للمؤسسات الإنتاجية، حيث تؤثر على العديد من جوانب أدائها، ومنها:

  • الجودة: تساهم تكاليف الجودة في تحسين جودة المنتجات والخدمات المقدمة، مما يؤدي إلى زيادة رضا العملاء وتحسين السمعة التجارية للمؤسسة.

  • الكفاءة التشغيلية: تساعد تكاليف الجودة في تحسين الكفاءة التشغيلية للمؤسسة، مما يؤدي إلى انخفاض التكاليف وزيادة الأرباح.

  • الابتكار: تساهم تكاليف الجودة في تعزيز الابتكار في المؤسسة، مما يؤدي إلى تطوير منتجات وخدمات جديدة تلبي متطلبات العملاء المتغيرة.

أنواع تكاليف الجودة

تُصنف تكاليف الجودة إلى أربعة أنواع رئيسية، وهي:

  • تكاليف الوقاية: هي التكاليف التي يتم إنفاقها لمنع حدوث أخطاء في المنتجات أو الخدمات، مثل تكاليف التدريب، وتكاليف تحسين التصميم، وتكاليف الاختبار.

  • تكاليف التقييم: هي التكاليف التي يتم إنفاقها لتقييم المنتجات أو الخدمات بعد إنتاجها أو تقديمها، مثل تكاليف التفتيش، وتكاليف الاختبار، وتكاليف التحليل.

  • تكاليف الإخفاق الداخلي: هي التكاليف التي يتم إنفاقها نتيجة اكتشاف الأخطاء في المنتجات أو الخدمات بعد إنتاجها أو تقديمها، مثل تكاليف الإصلاح، وتكاليف إعادة العمل، وتكاليف التخلص من المنتجات المعيبة.

  • تكاليف الإخفاق الخارجي: هي التكاليف التي يتم إنفاقها نتيجة اكتشاف الأخطاء في المنتجات أو الخدمات بعد بيعها أو تقديمها، مثل تكاليف استبدال المنتجات المعيبة، وتكاليف رد الأموال، وتكاليف التعويضات.

إمكانية الترشيد في تكاليف الجودة

يمكن للمؤسسات الإنتاجية ترشيد تكاليف الجودة من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات، ومنها:

  • تحسين التصميم: يمكن للمؤسسات الإنتاجية تحسين التصميم للمنتجات أو الخدمات المقدمة، مما يقلل من احتمالية حدوث أخطاء.

  • تحسين العمليات: يمكن للمؤسسات الإنتاجية تحسين العمليات الإنتاجية أو تقديم الخدمات، مما يقلل من احتمالية حدوث أخطاء.

  • استخدام الأدوات والتقنيات الحديثة: يمكن للمؤسسات الإنتاجية استخدام الأدوات والتقنيات الحديثة في إدارة الجودة، مما يساعد على تحسين الكفاءة التشغيلية وخفض التكاليف.

الخلاصة:

تُعد تكاليف الجودة من أهم جوانب إدارة الجودة الشاملة، حيث تؤثر على العديد من جوانب أداء المؤسسة. ويمكن للمؤسسات الإنتاجية ترشيد تكاليف الجودة من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات، بما يساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة.


الأهمية الاستراتيجية لتكاليف الجودة

تُعد تكاليف الجودة من أهم مؤشرات الأداء الرئيسية للمؤسسة، حيث تعكس مدى التزام المؤسسة بمعايير الجودة. كما أن تكاليف الجودة تؤثر بشكل مباشر على الربحية للمؤسسة، حيث تساهم في خفض التكاليف وزيادة المبيعات.

لذلك، يجب على المؤسسات الإنتاجية أن تهتم بإدارة تكاليف الجودة بشكل جيد، وذلك من خلال اتخاذ الإجراءات اللازمة لخفض هذه التكاليف، دون المساس بمعايير الجودة.

نماذج