هذه المدونة

تقدم نماذج متنوعة لحسابات التكاليف و التحليل المالى ، و ذلك نظرا لأهمية هذا المجال فى أى منشأة ، سواء كانت صناعية أو تجارية أو خدمية ، و تساعد هذه النماذج على تحقيق أهداف محاسب التكاليف من عمليات القياس و الرقابة و إتخاذ القرارات الإدارية ، و التى تؤثر بشكل كبير على ربحية الشركات ، كما تقدم هذه المدونة العديد من المعلومات و المقالات التى تساعد محاسب التكاليف على تطوير الأداء المحاسبى و يصل إلى درجة الإحتراف فى محاسبة التكاليف .

تقسيم المصروفات



تقسيم و تبويب المصروفات


تقسيم و تبويب المصروفات


 

  أهمية و كيفية تبويب المصروفات إلى تسويقية و عمومية و صناعية 
 
 مقدمة :
تعد المصروفات من أهم العوامل التي تؤثر على ربحية الشركة، حيث أنها تتمثل في المبالغ التي تصرفها الشركة على العمليات التشغيلية والإدارية والتسويقية، ولذلك من المهم أن يتم تبويب المصروفات بشكل صحيح حتى تتمكن الشركة من تحليلها ومعرفة تأثيرها على الربحية.
 
  أهمية تبويب المصروفات :
يوجد العديد من الفوائد التي تعود على الشركة من تبويب المصروفات، ومن أهمها:

    المساعدة في تحليل الربحية:   ✔

يساعد تبويب المصروفات على تحليل الربحية من خلال تحديد المبالغ التي تصرفها الشركة على كل نشاط، مما يساعد على تحديد الأنشطة التي تحقق ربحية والأنشطة التي لا تحقق ربحية.

 

    المساعدة في اتخاذ القرارات الإدارية:  ✔

 يساعد تبويب المصروفات على اتخاذ القرارات الإدارية، حيث أنه يوفر معلومات دقيقة عن تكلفة كل نشاط، مما يساعد الإدارة على تحديد الميزانية المناسبة لكل نشاط.

 

    المساعدة في المقارنة مع الشركات الأخرى:   ✔

يساعد تبويب المصروفات على مقارنة الشركة مع الشركات الأخرى في نفس القطاع، مما يساعد على تحديد نقاط القوة والضعف لدى الشركة.

 

 
  كيفية تبويب المصروفات :

يتم تبويب المصروفات إلى ثلاثة مجموعات رئيسية، وهي

 

    المصروفات التسويقية:   
وهي المصروفات التي تتعلق بالتسويق والترويج لمنتجات وخدمات الشركة، مثل الإعلانات، والعلاقات العامة، والتسويق الإلكتروني.

 

   المصروفات العمومية و الإدارية:   
وهي المصروفات التي تتعلق بالعمليات الإدارية والتشغيلية للشركة، مثل الإيجار، والتأمين،.

 

    المصروفات الصناعية:   
المصروفات التي تتعلق بإنتاج المنتجات أو تقديم الخدمات، مثل المواد الخام، والعمالة، والطاقة.

 

 
  معايير تبويب المصروفات :
يتم تبويب المصروفات بناءً على عدة معايير، ومن أهمها.

     طبيعة المصروف:   يتم تصنيف المصروفات بناءً على طبيعتها، مثل المصروفات الثابتة والمتغيرة.

    سبب المصروف:   يتم تصنيف المصروفات بناءً على سبب حدوثها، مثل المصروفات التشغيلية والإدارية.

    موقع المصروف:   يتم تصنيف المصروفات بناءً على موقع حدوثها، مثل المصروفات المحلية والخارجية.

 

   أمثلة على المصروفات التسويقية :
 
    الإعلانات: 

 الإعلانات المطبوعة، والإعلانات التلفزيونية، والإعلانات الإلكترونية
.    العلاقات العامة:   

الدعاية، والأحداث، وإقامة المؤتمرات
.    التسويق الإلكتروني: 

 تحسين محركات البحث
(SEO)، والتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتسويق بالمحتوى.

 

 
  أمثلة على المصروفات العمومية و الإدارية :
 
    الإيجار  :   إيجار المكاتب، والمستودعات، والمعدات.
    التأمين  :   التأمين على الممتلكات،  والتأمين على الحياة.
   
 
  أمثلة على المصروفات الصناعية :
 
    المواد الخام:   المواد المستخدمة في الإنتاج.
    العمالة      :   رواتب ومكافآت العمال.
    الطاقة      :   الكهرباء، والغاز، والماء.

 

 

  الأهمية الإستراتيجية لتبويب المصروفات 

 
بالإضافة إلى الفوائد التي ذكرناها سابقًا، فإن تبويب المصروفات يمكن أن يساعد الشركة على تحقيق أهدافها الإستراتيجية. على سبيل المثال، إذا كانت الشركة تركز على زيادة حصتها في السوق، فإنها يمكن أن تركز على زيادة المصروفات التسويقية. أما إذا كانت الشركة تركز على خفض التكاليف، فإنها يمكن أن تركز على خفض المصروفات العمومية و الإدارية.

 

 
  أهم التحديات التي تواجه تبويب المصروفات 
 
هناك بعض التحديات التي تواجه تبويب المصروفات، ومن أهمها:
 
    صعوبة تحديد المصروفات: 

 قد يكون من الصعب تحديد المصروفات التي تنتمي إلى كل مجموعة، خاصةً في الشركات الكبيرة التي لديها العديد من الأنشطة المختلفة.

    التكرار:   

قد يحدث تكرار في المصروفات بين المجموعات المختلفة، مما يجعل من الصعب تحليلها.

    التغييرات المستمرة: 

 قد تتغير طبيعة المصروفات مع مرور الوقت، مما يتطلب تحديث قواعد التبويب

 
 
بالإضافة إلى الفوائد التي ذكرناها سابقًا، فإن تبويب المصروفات يمكن أن يساعد الشركة على تحقيق أهدافها الإستراتيجية


نماذج