هذه المدونة

تقدم نماذج متنوعة لحسابات التكاليف و التحليل المالى ، و ذلك نظرا لأهمية هذا المجال فى أى منشأة ، سواء كانت صناعية أو تجارية أو خدمية ، و تساعد هذه النماذج على تحقيق أهداف محاسب التكاليف من عمليات القياس و الرقابة و إتخاذ القرارات الإدارية ، و التى تؤثر بشكل كبير على ربحية الشركات ، كما تقدم هذه المدونة العديد من المعلومات و المقالات التى تساعد محاسب التكاليف على تطوير الأداء المحاسبى و يصل إلى درجة الإحتراف فى محاسبة التكاليف .

القيد المحاسبي ومفهوم المدين والدائن


المدين و الدائن

القيد المحاسبى ومفهوم المدين والدائن

مقدمة:

يُعد القيد المحاسبي أحد أهم المفاهيم في علم المحاسبة، وهو عبارة عن تسجيل العمليات المالية التي تحدث في المنشأة في دفاترها المحاسبية، وذلك بموجب قاعدة القيد المزدوج، والتي تنص على أن كل معاملة مالية لها تأثيرين متساويين في جانبي الميزانية العمومية، أحدهما في الأصول أو حقوق الملكية، والآخر في الخصوم أو النفقات.

مفهوم المدين والدائن🎤

يُعرف المدين في المحاسبة بأنه الجانب الذي إستلم المبالغ المدفوعة (و أحيانا يعبر عنه بكلمة " منه " )  ، أما الدائن فهو الجانب الذي أعطى المبالغ المدفوعة (و أحيانا يعبر عنه بكلمة " له " ) .


قاعدة القيد المزدوج✌

تنص قاعدة القيد المزدوج على أن كل معاملة مالية لها تأثيرين متساويين في جانبي الميزانية العمومية، أحدهما في الأصول أو حقوق الملكية، والآخر في الخصوم أو النفقات.

أنواع القيود المحاسبية

تُصنف القيود المحاسبية إلى نوعين رئيسيين، هما:

  • القيود اليومية: وهي القيود التي تُسجل فيها العمليات المالية التي تحدث في المنشأة بشكل يومي، وذلك في دفتر اليومية.
  • القيود الترحيلية: وهي القيود التي تُسجل فيها العمليات المالية التي تم تسجيلها في دفتر اليومية، وذلك في دفتر الأستاذ.

خطوات تسجيل القيود المحاسبية

تتم عملية تسجيل القيود المحاسبية من خلال الخطوات التالية:

  • تحديد نوع العملية المالية: 
يتم تحديد نوع العملية المالية من خلال معرفة ما إذا كانت العملية تؤدي إلى زيادة أو نقصان في أحد مكونات الميزانية العمومية.

  • تحديد الحسابات المتأثرة بالعملية المالية: 
يتم تحديد الحسابات المتأثرة بالعملية المالية من خلال معرفة ما إذا كانت العملية تؤثر على الأصول أو الخصوم أو حقوق الملكية أو الإيرادات أو المصروفات.

  • تحديد المبالغ المؤثرة على كل حساب: 
يتم تحديد المبالغ المؤثرة على كل حساب من خلال معرفة قيمة العملية المالية.

  • تسجيل القيد المحاسبي في دفتر اليومية: 
يتم تسجيل القيد المحاسبي في دفتر اليومية من خلال كتابة الحسابات المتأثرة بالعملية المالية والمبالغ المؤثرة على كل حساب.

  • ترحيل القيود المحاسبية إلى دفتر الأستاذ: 
يتم ترحيل القيود المحاسبية إلى دفتر الأستاذ من خلال نقل الحسابات المتأثرة بالعملية المالية والمبالغ المؤثرة على كل حساب إلى دفتر الأستاذ.

قيود المحاسبية ومفهوم المدين والدائن في حالات خاصة

هناك بعض الحالات الخاصة التي يتم فيها تطبيق مفهوم المدين والدائن بشكل مختلف عن القاعدة العامة، وهي:

  • قيود الافتتاح: وهي القيود التي يتم تسجيلها في بداية الفترة المالية، وذلك لفتح الحسابات في دفتر الأستاذ.
  • قيود التسوية: وهي القيود التي يتم تسجيلها في نهاية الفترة المالية، وذلك لتسوية حسابات الإيرادات والمصروفات.
  • قيود الإقفال: وهي القيود التي يتم تسجيلها في نهاية الفترة المالية، وذلك لإقفال حسابات الإيرادات والمصروفات.

أهمية القيود المحاسبية✔✔

تُعد القيود المحاسبية من أهم العمليات في علم المحاسبة، حيث تلعب دورًا أساسيًا في تسجيل العمليات المالية التي تحدث في المنشأة، وذلك بهدف:

  • تجميع المعلومات المالية المتعلقة بالمنشأة.
  • إعداد القوائم المالية.
  • قياس أداء المنشأة.
  • اتخاذ القرارات الإدارية.

مفاهيم أخرى يجب معرفتها 🎁

  • تعريف المحاسبة: المحاسبة هي عملية تسجيل وتحليل وتفسير المعلومات المالية المتعلقة بنشاط اقتصادي معين.

  • أهمية المحاسبة: تُعد المحاسبة من أهم الأدوات التي تستخدمها الشركات والمؤسسات لاتخاذ القرارات المالية والإدارية، كما أنها تُستخدم من قبل المستثمرين والجهات الحكومية وغيرها لتقييم أداء المنشآت المالية.

  • دور القيود المحاسبية في المحاسبة: تُعد القيود المحاسبية من أهم الأدوات التي تستخدمها المحاسبة لتسجيل العمليات المالية التي تحدث في المنشأة، حيث تُساعد على تتبع الأنشطة المالية للمنشأة وضمان دقتها.

نماذج